ﻻ تسأل لتسأل، فقط إسأل

هذا المنشور ترجمة (بتصرف) لـ Don’t ask to ask, just ask ، و قد وددت إعادة مشاركته باللغة العربية بعدما صرت أشمئزّ من بعض الأسئلة في المجموعات (Groups) و المنتديات العربية و حتى الأجنبية.
تجد منشورات مثل ”هل يوجد محترفي Java هنا ؟ لديّ سؤال “ أو ”ممكن مساعدة من محترفي JavaScript ؟“ و ما شابهها من الأسئلة، فأحيانا كأن من يسأل ”هل يوجد خبراء XYZ هنا ؟“
يقصد ”هل يوجد خبراء XYZ في المجموعة و هم متسعدّون للبحث في مشكلتي مهما كانت، حتى و لو لم تكن متعلقة بمجال XYZ و إن كان هناك أشخاص ﻻ يعرفون الكثير عن مجال XYZ لكن يمكنهم الإجابة عن تساؤلي أيمكنهم المساعدة ؟“
هذا أمر سيئ، للعديد من الأسباب،
فالأشخاص الذين لديهم معرفة بالمجال الذي تسأل عنه لن يعجبهم الأمر، بتساؤلك هذا، أنت تسأل عن أكثر مما تضن، أنت تسأل الناس أن يتحمّلوا المسؤلية، أنت تختبر ثقة الناس في خبراتهم، أنت تقصي الآخرين دون قصد. فغالبا ما نحلّ مشاكل عن لغات برمجة أو مكتبات لم نستعملها قط، ﻷن بعض الأسئلة و الإنشغالات (بوجهة نظر مبرمج كلها متشابهة إلى حدّ ما) و أحيانا تكون المشكلة بعيدة عن اللغة بحدّ ذاتها بل متعلقّة بمفهوم عام في علوم الحاسب (Computer science).
أو قد يرى تساؤلك على النحو التالي ”لدي سؤال عن XYZ و أنا كسول جدا للتعبير عنه بكلمات إلا إذا وجدت شخصا في الجوار يمكنه الإجابة“. و هذا باختصار تكاسل! فإذا لم تكلّف نفسك بالقيام بمجهود لحلّ مشكلتك، فلمَ يجب علينا ذلك ؟!

ﻻ تسأل لتسأل، فقط إسأل، رجاءا !

من فضلك، ابذل مجهودا في صياغة تساؤلك، و قبل ذلك تحقق أنك بحثت، فالقانون العقلاني يقول ”Read, Search, Ask“ أي عليك أن تقرأ جيّدا، و أن تبحث لترى ما لم تخدمك به القراءة، و إن لم تجد الحلول، أو لم تفهمها إسأل. و عندما تطرح سؤالا، كن مباشرا فقط إسأل سؤالك مباشرة. إبذل مجهودا في صياغته و في شرحه، فأنت بذلك ﻻ تخدم نفسك فحسب، بل أنت:
  • تخدم المجموعة أو المنتدى (ستتم أرشفة تلك الأسئلة و ستظهر في محركات البحث)، فـ StackOverFlow مشهور ﻷننا نجد فيه أسئلة مشابهة لمَ نكون نبحث عنه، ﻷن أحدهم سأل!
  • تخدم الناس، فمن لديه نفس تساؤلك سيجدك قد قمت بطرحه و قد أحسن الصياغة فسوف يتعلم منك، و ممن قدّم لك الحل.
  • توجّه الناس القادرين على المساعدة أو غير القادرين، فمثلا لو كان لديك سؤال عن threads مهما كانت اللغة التي تعمل بها، ستجد شخصا ما يحترف لغة برمجية غير التي تعمل عليها أنت، يمكنه المساعدة و تبسيط الأمر لك و يشرح لك المفهوم بعيدا عن لغة البرمجة، أو إن وجدت أشخاصا يحترفون اللغة البرمجية التي تسأل عنها لكن ليست لهم دراية بالمفهوم (concept) الذي تسأل عنه سينسحبون.
  • تبعد المبتدئين المغرورين (lammers, newbies) فإن لم يفهم السؤال لن يجرؤ على التدخّل من البداية، عكس ما إذا كان سؤالك عاما في مجال يحسب أنه يعرفه، سيتدخّل، مثلا: ”هل يوجد محترفوا Kali هنا؟“ سيتجلب لك الأطفال و من يحسب نفسه خبير، بدل ”كيف يمكنني تخطي التشفير الفلاني في نوع الشبكات الفلاني باستعمال الأداة الفلانية“.
  • تجعل من سؤالك طعمًا للعميل (Client) القادم، ففي آخر حدث شاركنا في بالجزائر العاصمة، سأل صديقي سؤالا يعد من الأسئلة الحرجة و المشاكل في JavaScript، طبعا إستمعنا و استفدنا بالحلول المقدمة، لكن الأجمل، بعد المحاضرة تقدّم أحدهم و قدّم بطاقة عمله (Business card) لصديقي، ذلك السيّد كان يقترح عليه منصب عمل. طبعا يمكنك أن تستشعر خبرة و احتراف شخص ما من المشاكل التي يواجهها و طريقة طرحها.
  • ربما ستلهم (Inspire) أحدهم، فمثلا أن تسأل : ”أنا مبرمج C# و لسبب ما أريد البرمجة به على لينكس و اواجه مشكلة في تثبيت Mono-Project“. سيرى أحدهم سؤالك و سيسمع بذلك عن Mono project أو ربما سيسمع على GNU/Linux أو ستثير فضوله بخصوص الـ C#.

الخلاصة

قدّم معروفا للأشخاص المستعدّين للمساعدة، و لنفسك و للعالم فقط بـ ”مجرّد طرح سؤالك مباشرة“.
Advertisements